ما هي سدرة المنتهى واين تقع

ما هي سدرة المنتهى واين تقع، لقد ورد ذكر سدرة المنتهى في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، والتي سنتعرف من خلال على ما هي سِدرة المُنتهى واين تقع، وسبب تسميتها بهذا الاسم، كما سنذكر وصف سِدرة المُنتهى، وسِدرة المُنتهى في القرآن الكريم، وما هي سدرة المنتهى عند الشيعة.

ما هي سدرة المنتهى واين تقع

سدرة المنتهى هي عبارة عن شجرة سدر تقع في السماء السابعة وجذورها في السماء السادسة، تحوم حول هذه الشجرة فراشات من ذهب، وفيها من الحسن ما لا يستطيع أحد وصفه كما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في أحاديثه الشريفة، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم في سورة النجم، حيث قال تعالى عنها: {عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى}، وقد فسّر العلماء جنة المأوى بأنها أعلى الجنان، وقد قيل بأن شجرة سدرة المنتهى في الدنيا تشبه شجرة النّبق، والتي تتواجد في شبه الجزيرة العربية، وهي ذات رائحة طيبة وثمار شهية وظل ممدود.

سبب تسمية سدرة المنتهى بهذا الاسم

هناك اختلاف بين العلماء حول سبب تسمية سِدرة المُنتهى بهذا الاسم، ويمكن تلخيص الأسباب فيما يأتي:

  • ينتهي إليها كل ما يصعد من تحتها، وكل ما يهبط من فوقها.
  • تنتهي الأعمال إليها وتُقبض منها.
  • ينتهي علم كافة الأنبياء إليها، وما وراءها هو غيب لا يعلمه سوى الله سبحانه وتعالى.
  • بسبب انتهاء الأنبياء والملائكة إليها ووقوفهم عندها.
  • تنتهي إليها أرواح الشهداء.
  • تنتهي إليها أرواح كافة المؤمنين.
  • من رُفع إليها فقد انتهى في الكرامة.
  • ينتهي علم الخلائق عندها؛ لأنها على رؤوس حملة عرش الرحمن.
  • ينتهي إليها كل شخص كان على منهج النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وسنته.

وصف سدرة المنتهى

وصف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سِدرة المُنتهى خلال عودته من رحلة المعراج، حيث قال: (رُفِعَتْ لِي سِدْرَةُ المُنْتَهَى، فَإِذَا نَبِقُهَا مِثْلُ قِلَالِ هَجَرَ، وإذَا ورَقُهَا مِثْلُ آذَانِ الفِيَلَةِ، قَالَ: هذِه سِدْرَةُ المُنْتَهَى، وإذَا أرْبَعَةُ أنْهَارٍ: نَهْرَانِ بأطنان ونَهْرَانِ ظَاهِرَانِ، فَقُلتُ: ما هذانِ يا جِّبْرِيلُ؟ قَالَ: أمَّا البَاطِنَانِ فَنَهْرَانِ في الجَنَّةِ، وأَمَّا الظَّاهِرَانِ فَالنِّيلُ والفُرَاتُ) وبالتالي فإنّ وصفها كما ورد في الحديث كالتالي:

  • ثمارها كثيرة وكبيرة.
  • أوراقها كبيرة جدًا.
  • تنحدر منها أنهار الجنة.

سدرة المنتهى في القرآن الكريم

ورد ذكر سِدرة المُنتهى في بعض آيات القرآن الكريم في المواضع الآتية:

  • {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى، عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى، عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى، إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى، مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى، لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى}
  • {فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ}
  • {فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ }

ما هي سدرة المنتهى عند الشيعة

ورد ذكر سِدرة المُنتهى عند الشيعة في كتاب سفينة البحار، حيث قيل أن سدرة المنتهى أصلها ثابت وفرعها في السماء، وفسروا الشيعة هذا القول على أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو جذرها، وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه- هو ذروها، وفاطمة الزهراء هي فرعها، أما الأئمة الكرام فهم أغصانها، وأوراق سدرة المنتهى هم شيعتهم، وفسروا معنى منتهى أنّ إليها ينتهي الدين، ومن لم يكن من الشجرة فهو غير مؤمن وليس له شيعة.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على ما هي سدرة المنتهى واين تقع، وسبب تسميتها بهذا الاسم، كما ذكرنا سِدرة المُنتهى، وسِدرة المُنتهى في القرآن الكريم، وما هي سِدرة المُنتهى عند الشيعة.

اترك تعليقاً