سبب صيام عاشوراء عند الشيعه

سبب صيام عاشوراء عند الشيعه يعتبر يوم عاشوراء بأنه أحد الأيام العظيمة في السنة الهجرية، حيثُ تحمل مناسبة عاشوراء البركة كونها ذكرى نجاة نبيّ الله موسى -عليه السّلام- من فرعون عند أهل السنّة والجماعة، بينما تحمل الحزن والألم عند الشّيعة في مُختلف البلاد، حيث يتزامن عاشوراء مع التاريخ الذي وقعت فيه معركة كربلاء، مما أدى إلى استشهاد الإمام الحسين بن علي، ومن هذه المعطيات يمكن للزائر عبر  أن يتعرّف على سبب صيام عاشوراء عند الشيعة.

عاشوراء عند الشيعة

يُعدّ عاشوراء عند الطائفة الشيعية بأنه من الأيام الحزينة والمؤلمة، فهو اليوم الذي قُتل به الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب -كرّم الله وجهه- حفيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولذلك بالنسبة للمسلمين الشيعة فهي مناسبة للحداد، حيث يذرفون به الدّموع ويقومون بالعديد من الأعمال، والتي تتمثل باللطم والضرب على الرأس والوجه والجسد، كما يقيمون في هذا اليوم مجالس العزاء، ويعزون بعضهم بعضًا بفقد الحُسين بن علي بن أبي طالب، كما أنَّهم يذهبون لزيارة العتبة الحسينية المقدسة الموجودة في مدينة كربلاء.

سبب صيام عاشوراء عند الشيعه

لا يصوم الشيعة يوم عاشوراء، حيث يعتبر صيام عاشوراء لدى الشيعة مكروه، ويفضّل عدم صيامه وذلك تعبيرًا عن الحزن لمقتل الحسين بن علي حفيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كما يرى الإمام المرعشي أن حادثة مقتل الإمام الحسين بن علي -عليه السلام- وأهل بيته الكرام ومن شايعه على أيدي جنود الأمويين قد دفع خلفاء بني أمية إلى الاحتفال في اليوم العاشر من شهر محرم فرحًا بمقتله، لذلك يحرم صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء عند الشيعة.

لماذا يلطم الشيعة يوم عاشوراء

يعتبر اللّطم من الطقوس المهمة التي تقوم بها الطائفة الشّيعيّة في اليم العاشر من محرم، حيثُ يُضاف إلى ذلك ضرب الوجه والرأس والجسد بشكل مؤذي، أما سبب قيامهم باللطم فهو من الأمور التي تختلف الأقوال والروايات حولها، فالبعض يقول بأنّه من أجل إسالة الدماء في يوم عاشوراء، إلا أنَّ الرواية الشائعة ترجح أنّ ذلك يعود إلى أنّه في ذلك اليوم قُتل الإمام الحسين بن علي، ويسود الاعتقاد عند الشيعة أنّهم هم المسؤولون عن مقتل الحسين -رضي الله عنه-، لذلك يقومون بضربِ أنفسهم بمثابة عقاب لهم في كل عام على ما فعلوا به في معركة كربلاء.

 

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

يعتبر صيام يوم عاشوراء بأنه سُنَّة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، حيثُ إنّ في صيامه شكر لله -تعالى- على نصره لنبيه موسى -عليه السلام- والمؤمنون معه، فقد صام رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- يوم عاشوراء وأمر المسلمين بصيامه، فقد ورد عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: “قَدِمَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: ما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”.

سبب صيام يوم عاشوراء

يعتبر سبب صيام يوم عاشوراء عن أهل السّنة من المسلمين هو أنَّ الله -تعالى- نجى في هذا اليوم نبيه موسى -عليه السلام-، وأغرق عدوه فرعون وجنوده في البحر عندما كانوا يريدون أن يلحقوا بنبي الله موسى -عليه السلام-، ولذلك يعد من الأيام العظيمة والمباركة، فقد اعتبره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأنَّه ليس فقط نجاة لسيدنا موسى -عليه السلام- بل هو نجاة لأهل الإيمان جميعهم.

 

فضل صيام عاشوراء

إنَّ صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب السّنة الماضية، وذلك بدليل قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ”، فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتحرى ويحرص على صيام يوم عاشوراء، وقد أمر باغتنامه لتحصيل الثواب والأجر العظيم، وقد أوضح الإمام النووي إلى أنّ أجر صيام عاشوراء هو تكفير صغائر الذنوب فقط من دون الكبائر، لأنّ الكبائر تحتاج إلى توبة صادقة مع الله -تعالى-.

وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا وإيّاكم إلى نهاية فقرات هذا المقال المطروح، والذي كان يحمل عنوان سبب صيام عاشوراء عند الشيعه؟، حيث تطرّقنا من خلاله بالإجابة عمّا طُرِح أعلاه من سؤال، إضافةً إلى الحديث حول يوم عاشوراء وفضله وسبب صيامه.

اترك تعليقاً