متى يصادف يوم القاسم في محرم 1444

متى يصادف يوم القاسم في محرم 1444 هذا اليوم الذي يُعد من الأيام الحزينة أيضًا عند أتباع الطائفة الشيعية، فهو اليوم الذي قُتل فيه القاسم بن الحسن بن علي بن أبي طالب وهو ابن حفيد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وفي هذا المقال سوف يتحدَّث عن القاسم بن الحسن بن علي ونسبه وقصة مقتله، وسوف يسلط الضوء على موعد يوم القاسم في شهر مُحرم لعام 1444 بالإضافة إلى الحديث عن ورد القاسم بن الحسن في زيارة الشهداء.

من هو القاسم بن الحسن بن علي

هو القاسم بن الحسن حفيد رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- هاشمي من قريش، وقد ولد في المدينة المنورة سنة 667م، وهو من الذين قُتلوا في معركة كربلاء الشهيرة في عام 61 للهجرة، وكان يوم مقتله غلامًا صغيرًا، ويُعد يوم مقتل القاسم بن الحسن بن علي من الأيام الحزينة عند الشيعة، حتَّى أنهم سموع يوم القاسم، وهو يوم حزن وأسى مثل يوم كربلاء تمامًا، وفيما يأتي سوف نتحدَّث عن متى يصادف يوم القاسم لعام 1444.

متى يصادف يوم القاسم في محرم 1444

يصادف يوم القاسم يوم الثامن من شهر مُحرَّم من كل عام هجري، أي أنّه سيصادف يوم الثلاثاء 17 أغسطس من عام 2021م في المملكة العربية السعودية، في حين صادف هذا اليوم يوم الاثنين الموافق ليوم 16/ أغسطس/ 2021م في الدول العربي التي بدأت السنة الهجرية بتاريخ 9 أغسطس 2021م.

مقتل القاسم بن الحسن

قُتل القاسم بن الحسن وهو شاب صغير في معركة كربلاء التي حدثت في عام 61 للهجرة، وكان مقتله بعد مقتل شقيقه أبي بكر بن الحسن بن علي، حيث قام القاسم بن الحسن باستئذان عمله السحين للخروج إلى القتال، فلمَّا ألحَّ عليه بالطلب، أذن له الحسين، فخرج بالسيف وهو يلبس نعلين، فانقطع شسع نعله الأيسر، فلمَّا وقف ليشد نعله، قال عمر بن سعد بن نفيل الأزدي: “والله لأشدن عليه”، فضربه ضربة بالسيف، فانتصر له الحسين من عمر بن سعد بن نفيل الأزدي فضربه ضربة قطع له يده فيها، ثمَّ ذهب لابن أخيه القاسم فوجده ميتًا، فقال: “بُعدًا لقوم قتلوك، وخصمهم فيك يوم القيامة رسول الله، عزَّ على عمك أن تدعوه فلا يجيبك، أو يجيبك فلا تنفعك إجابته، يوم كثر واتره وقل ناصره”، والله تعالى أعلم.

ورد القاسم بن الحسن في زيارة الشهداء

يقرأ أتباع الطائفة الشيعية في زيارة الشهداء في يوم كربلاء وردًا خاصة بالقاسم بن الحسن، وفيما يأتي نذكر نص هذ الوِرد كاملًا:

السَّلَامُ عَلَى الْقَاسِمِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِي الْمَضْرُوبِ هَامَتُهُ الْمَسْلُوبِ لَأْمَتُهُ حِينَ نَادَى الْحُسَينَ عَمَّهُ فَجَلَّي عَلَيهِ عَمُّهُ كالصَّقْرِ وَ هُوَ يفْحَصُ بِرِجْلِهِ التُّرَابَ وَ الْحُسَينُ يقُولُ بُعْداً لِقَوْمٍ قَتَلُوك وَ مَنْ خَصْمُهُمْ يوْمَ الْقِيامَةِ جَدُّك وَ أَبُوك ثُمَّ قَالَ عَزَّ وَ اللَّهِ عَلَى عَمِّك أَنْ تَدْعُوَهُ فَلَا يجِيبَك أَوْ يجِيبَك وَ أَنْتَ قَتِيلٌ جَدِيلٌ فَلَا ينْفَعَك هَذَا وَ اللَّهِ يوْمٌ كثُرَ وَاتِرُهُ وَ قَلَّ نَاصِرُهُ جَعَلَنِي اللَّهُ مَعَكمَا يوْمَ جَمَعَكمَا وَ بَوَّأَنِي مُبَوَّأَكمَا وَ لَعَنَ اللَّهُ قَاتِلَك عَمْرَو بْنَ سَعْدِ بْنِ نُفَيلٍ الْأَزْدِي.

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على متى يصادف يوم القاسم في محرم 1444 وتحدثنا عن حياة القاسم بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وعلى مقلته، ثمَّ تحدَّثنا عن ورد القاسم بن الحسن في زيارة الشهداء.

اترك تعليقاً