ما هو فضل صيام عاشوراء

ما هو فضل صيام عاشوراء وهو اليوم العاشر من شهر محرّم في السنة الهجرية، أحد الأيام الفضيلة عند المسلمين، ومن أيام الحداد والحزن عند الطائفة الشيعية لارتباطه بذكرى وفاة الإمام الحسين -رضي الله عنه-، وقد صام الرسول الكريم عاشوراء قدوة بالنبي موسى -عليه السلام- قبله عندما نجاه الله تعالى وقومه من فرعون وجنوده، لذا وعبر هذا المقال ضمن سوف نستعرض ما هو فضل صيام عاشوراء.

سبب صيام يوم عاشوراء

يعود السبب في صيام يوم عاشوراء عند المسلمين؛ لأنّه اليوم الذي نجّى به الله تعالى النبي موسى -عليه السلام- وقومه من فرعون وجنوده، حيثُ أغرق فرعون ومن كان معه من أعداء الله بالطوفان، وقد أكد الحديث الصحيح على أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عندما قدم من مكة إلى المدينة وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسأل عنه فأخبروه عن قصة صيامه، فقال صلى الله عليه وسلم: “فأنا أحقُّ بموسى منكم”، فصامه وأمر بصيامه.

ما هو فضل صيام عاشوراء

ورد عن أبي قتادة الحارث بن ربعي -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفّر السّنة التي قبله، والسّنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفّر السّنة التي قبله”، فإنّ فضل صيام يوم عاشوراء هو أنّه يكفّر عن المسلم الذنوب في السنة الماضية دون الكبائر، وفي حديث صحيح آخر عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال:” ما رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ”.

ما هو حكم صيام عاشوراء ابن باز

إنّ صيام يوم عاشوراء مستحبّ وجائز لما فيه من فضل عظيم أخبرنا به الرسول الكريم، وقد صامه الرسول الكريم تبعًا للنبي موسى -عليه السلام- الذي صام العاشر من محرّم شكرًا لله تعالى على نجاته من فرعون وجنوده، وقد أكد النبي الكريم على صيامه بعد أن رأى يهود المدينة يصومونه فقال: “فأنا أحق بموسى منكم”، وقيل إن -صلى الله عليه وسلّم- قال: “لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع” وذلك مخالفةً لليهود، فمن الأفضل صيام يومًا قبله أو يومًا بعده، ويجوز أيضا قبله وبعده، والله أعلم.

مراتب صيام عاشوراء

ورد عن علماء الفقه والدين أن لصيام عاشوراء ثلاث مراتب وهي مرتبة في التالي من أكملها إلى أقلّها وهي:

  • المرتبة الأولى: صيام عاشوراء مع يوم قبله ويوم بعده، أي صيام تاسوعاء وعاشوراء واليوم الحادي عشر من شهر محرّم، وهو أكمل المراتب.
  • المرتبة الثانية: صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء، وهو يأتي في المرتبة الثانية، وقد دلت عليه معظم الأحاديث الصحيحة.
  • المرتبة الثالثة: صيام يوم عاشوراء منفردًا.

هل يجب صيام تاسوعاء مع عاشوراء

من المستحب للمسلمين صيام تاسوعاء مع عاشوراء تبعًا لوصية رسول الله في مخالفة اليهود، حيثُ أنّ اليهود يصومون يوم عاشوراء قدوة بالنبي موسى عليه السلام، وقد ذكر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- في آخر أيامه عندما ذكروه بصيام عاشوراء قائلًا: “لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع” وفي رواية أخرى “يومًا قبله ويومًا بعده”، وقد أكد النبي الكريم على المسلمين صيام عاشوراء لما فيه من فضل عظيم فصيامه يكفّر السنة التي قبله، والله أعلم.

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الذي وضحنا من خلال فقراته حول ما هو فضل صيام عاشوراء، ومن ثم تنقلنا عبر سطور المقال في الحديث عن سبب صيام يوم عاشوراء، وما هو حكم صيام عاشوراء لابن باز، لنختتم بالإجابة على هل يجب صيام تاسوعاء وعاشوراء.

اترك تعليقاً