10 معلومات عن يوم عاشوراء

10 معلومات عن يوم عاشوراء هي ما سيتناوله موضوع المقال، فيوم عاشوراء من الأيام المهمة في حياة المسلمين، وذلك لما خصّ الخالق -سبحانه وتعالى- هذا اليوم من الفضل العظيم لصيامه وقيامه، ويساعدنا على بيان ماهية هذا اليوم وتقديم المعلومات العشر عن يوم عاشوراء، بالإضافة إلى بيان فضله وحكم الشريعة الإسلامية في صيامه.

يوم عاشوراء

قبل ذكر 10 معلومات عن يوم عاشوراء لا بدّ من التعريف بماهيّة هذا اليوم، وهو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجريّ الإسلامي، حيث يعتقد فيه أهل السنة وكذلك اليهود أن في مثل هذا اليوم أنجى المولى -عزّ و جلّ- سيدنا موسى -عليه السلام- مع قومه من الطغاة آل فرعون، وقد ورد في الحديث الصحيح عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال: “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ، وجَدَهُمْ يَصُومُونَ يَوْمًا، يَعْنِي عَاشُورَاءَ، فَقالوا: هذا يَوْمٌ عَظِيمٌ، وهو يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ فيه مُوسَى، وأَغْرَقَ آلَ فِرْعَوْنَ، فَصَامَ مُوسَى شُكْرًا لِلَّهِ، فَقالَ: أَنَا أَوْلَى بمُوسَى منهمْ. فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ“. لذا يحرص المسلمون على إدراك الخير العظيم في هذا اليوم العظيم اقتداءً بالحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم.

 

10 معلومات عن يوم عاشوراء

إنّ عاشوراء من المناسبات الدينية العظيمة التي تحلّ  على المسلمين في كلّ عام كصوم رمضان ويوم عرفة وليلة القدر وغيرها من محافل الخير، لذا يحرص المسلم بطبعه على التعرف بهذا اليوم بشكل أكبر، وبناءً على ذلك يقدم لكم موقع المرجع 10 معلومات عن يوم عاشوراء تأتيكم تباعاً فيما يأتي:

  • عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري، وبناءً على ذلك كان الأصل في التسمية.
  • يوافق يوم عاشوراء اليوم الذي أنجى فيه المولى سبحانه وتعالى نبيّه موسى عليه السلام وقومه من آل فرعون.
  • حثّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على أهمية هذا اليوم بعدما تبين له أنّ اليهود يصومونه، فقال: “ أَنَا أَوْلَى بمُوسَى منهمْ. فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ“.[1]
  • كان صيام عاشوراء واجبًا في شريعة الإسلام على كلّ مسلمٍ قبل فرض الصيام في رمضان، ولما فرض الصيام في شهر رمضان، أصبح صيام عاشوراء من السنة.
  • صيام يوم عاشوراء يكفر الذنوب والخطايا للسنة التي قبله.
  • تكتمل مراتب صيام عاشوراء بصوم يوم قبله أو يوم بعده كما أخبر الإمام ابن القيم.
  • كثرة البدع في هذا اليوم كالاختضاب والاغتسال والتوسعة وغيرها من الأمور التي لم ترد في السنة النبوية الشريفة.
  • يوم عاشوراء عطلة رسمية في غالب البلدان الإسلامية كلبنان وإيران وباكستان والعراق والجزائر والبحرين وغيرها من الأيام.
  • يرى أهل الشيعة أنّ عاشوراء هو ذكرى حزينة ترمز لما تعرض له الحسين حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • عند أهل الشيعة يوافق هذا اليوم ذكرى مقتل الإمام الحسين وآل بيته.
  •  

    سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم

    بعد ذكر معلومات عن يوم عاشوراء لا بدّ من التفصيل ببعضها قليلًا كبيان سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم، حيث أوضحت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أنّ اسم عاشوراء جاء من اليوم الموافق له في هذا الشهر، حيث يوافق يوم عاشوراء العاشر من شهر محرم، وكذلك تاسوعاء الذي يوافق اليوم التاسع من الشهر نفسه، والله ورسوله أعلم.

     

    أهمية يوم عاشوراء وفضله

    إنّ صيام يوم عاشوراء يكون على ثلاث مراتب: إمّا صوم العاشر وحده، أو صوم التاسع والعاشر، أو صوم التاسع والعاشر والحادي عشر، وهو ما أوضحه الإمام أحمد بن حنبل بقوله: “فإن اشتبه عليه أول الشهر صام ثلاثة أيام، وإنما يفعل ذلك ليتيقن صوم التاسع والعاشر”، وبعد ذكر 10 معلومات عن يوم عاشوراء لا بدّ من بيان أهمية يوم عاشوراء وفضله:

    • صيام عاشوراء يكفر السنة الماضية: حيث ورد في الصحيح من الحديث أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ“.
    • تحري النبي -عليه الصلاة والسلام- صيام هذا اليوم: كذلك روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث قال: “ما رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ؛ يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ. يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ“. وكذلك ورد في الحديث الضعيف عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ليس ليومٍ فَضْلٌ على يومٍ في الصيامِ ، إلا شَهْرَ رمضانَ ، ويومَ عاشُورَاءَ“.
    • وقوع عاشوراء في محرم: وهو الشهر الذي يسنّ صيامه وقد حثّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على الصيام فيه ، فقد ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “سُئِلَ: أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ بَعْدَ المَكْتُوبَةِ؟ وَأَيُّ الصِّيَامِ أَفْضَلُ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ؟ فَقالَ: أَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، الصَّلَاةُ في جَوْفِ اللَّيْلِ، وَأَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ، صِيَامُ شَهْرِ اللهِ المُحَرَّمِ“.
    • حرص الصحابة على صيامه: حيث كان الصحابة يصومونه ويأمرون صبيانهم بصيام ليعتادوا على الفضل والخيرات في هذا اليوم، حيث روي في صحيح البخاري: “أَرْسَلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إلى قُرَى الأنْصَارِ: مَن أصْبَحَ مُفْطِرًا، فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَومِهِ ومَن أصْبَحَ صَائِمًا، فَليَصُمْ، قالَتْ: فَكُنَّا نَصُومُهُ بَعْدُ، ونُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا، ونَجْعَلُ لهمُ اللُّعْبَةَ مِنَ العِهْنِ، فَإِذَا بَكَى أحَدُهُمْ علَى الطَّعَامِ أعْطَيْنَاهُ ذَاكَ حتَّى يَكونَ عِنْدَ الإفْطَارِ“.
    • صيام السلف يوم عاشوراء في السفر: كالإمام أحمد وابن عباس وأبو إسحاق والزهري وغيرهم من السلف الصالح.

     

    حكم صيام يوم عاشوراء

    بعد الخوض في ذكر 10 معلومات عن يوم عاشوراء وبيان أهمية وفضل هذا اليوم لا بدّ من بيان حكم صيامه، وإنّ الصوم في هذا اليوم من السنة وليس واجبًا على المسلمين، وذلك ما ورد في الصحيح من الحديث عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه: “أنَّهُ سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بنَ أبِي سُفْيَانَ رَضِيَ اللَّهُ عنْهمَا، يَومَ عَاشُورَاءَ عَامَ حَجَّ علَى المِنْبَرِ يقولُ: يا أهْلَ المَدِينَةِ أيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ؟ سَمِعْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، يقولُ: هذا يَوْمُ عَاشُورَاءَ ولَمْ يَكْتُبِ اللَّهُ علَيْكُم صِيَامَهُ، وأَنَا صَائِمٌ، فمَن شَاءَ، فَلْيَصُمْ ومَن شَاءَ، فَلْيُفْطِرْ”. وكذلك الالتزام بمراتب صيامه من السنة وجزاؤه أنّه يكفر السنة الماضية والله ورسوله أعلم.

     

    10 معلومات عن يوم عاشوراء مقالٌ فيه تمّ بيان ماهية يوم عاشوراء وكذلك ذكر المقال أهمية هذا اليوم وفضله في ضوء السنة النبوية الشريفة، بالإضافة لبيان حكم صيام يوم عاشوراء كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم .

    اترك تعليقاً