من هو الحر الرياحي ويكيبيديا

من هو الحر الرياحي ويكيبيديا، ظهرت العديد من الشخصيات ارتبط اسمهم بالإمام الحسين عليه السلام، فالبعض منهم وقفوا ضد الحسين وحاربوه، والبعض الآخر وقفوا بجانبه وبايعوه على الإمامة، وهؤلاء الأشخاص لهم مكانة كبيرة عند الشيعة وخاصة من وقفوا معه في واقعة كربلاء المعروفة واستشهدوا معه، وعبر سنتعرف على الحر الرياحي، وعمره، وقصة لقائه مع الحسين، وتفاصيل حول نبش قبره.

من هو الحر الرياحي ويكيبيديا

إن الحر بن يريد بن ناجية بن قعنب بن عتاب الرياحي هو سيد وزعيم، ومن زعماء أهل الكوفة، وكان من شرفاء قومه في الجاهلية، وبعد أن أعلن إسلامه، عُرف عن الحر بأنه من أحد قادة الجيوش وأميرها في الكوفة زمن ثورة الحسين، وكان شديد الالتزام بالأوامر الذي يصدرها الإمام، أرسله عبيد الله بن زياد والي البصرة زمن معاوية بن زيد من أجل مراقبة الحسين عليه السلام، ولكن في اللحظات الأخيرة من يوم عاشوراء ندم على فعلته، فلحق جيش الحسين وانضم معه، حتى استشهد في كربلاء معه سنة 61 هجري.

 

كم عمر الحر بن يزيد الرياحي

لم تذكر المصادر التاريخية أي تفاصيل حول عمر الحر الرياحي عندما استشهد، ولكن ما تم ذكره أنه كان من أشراف قومه وقائدهم يتمتع بالصلابة والحزم في كافة الأمور العسكرية، وكانت أسرته من أشراف أهل الكوفة في الجاهلية وحتى بعد إسلامه، قال البعض بأنه كان قاد للشرطة زمن معاوية بن زيد ولكن لا يوجد أي مصدر رسمي تاريخي يثبت ذلك، بل ما هو معروف أنه كان واحد من أمراء الجيش الأموي في كربلاء، وكان قائد للجيش الذي سيره عبيد الله بن زياد من أجل مواجهة الحسين -عليه السلام- ويتكون من 1000 فارس.

لقاء الحر مع الحسين

التقى كل من الحر الرياحي والإمام الحسين عند جبل ذي حسم، ولم يوكل له الأمر بقتال الحسين، بل أمره عبيد الله بأن يلازمه، ولا يفارقه حتى يأتي به إلى الكوفة وفعلًا التزم بهذه الأوامر، ووقف الحر أمام الحسين حتى آذان الظهر، وكان أصحاب الحسين متقلدي أسيافهم، وطالبهم بأن يسقوا القوم ويرشفوا الخيل، ففعلوا ذلك وكان الحر قد نصب خيمته، واجتمع مع أصحابه؛ ومن ثم عادوا لمكانهم، وبعد العصر أراد الحسين الرحيل، فمنعه الحر وأمره بأنه يأتي معه للكوفة، فرفض الحسين وبقي الحر على إصراره بأن بأخذه للكوفة، فسار الحسين عن طريق العذيب والقادسية والحر يقوم بمسايرته، وكان يذكره بالقتل في كل مرة والحسين يقول له أفبلموت تخوفني، وانتهى الاتفاق بينهم بعد وصول الكتاب من عبيد الله إلى الحر، وتضمن الكتاب بأن يضيق على الحسين، وبقي الحر ملازم للحسين، حتى نزل كربلاء وتابعه الحر، وانضم لجيشه حتى استشهدا في واقعة كربلاء.

 

نبش قبر الحر الرياحي

ذكر بعض الشيعة قصة نبش قبر الحر الرياحي، وجاءت القصة بعد أن قام الشاه الصفوي بزيارة قبور آل البيت في كربلاء، ولكن لم يذهب لقبر الحر، وعندما سألوه عن السبب قال إذا كان الإمام الحسين قد قبل توبته فلماذا قبره بعيدًا عن باقي الشهداء، فهذا دليل على عدم قبول توبته، فقال له القوم بأن الحر استشهد مع الحسين لكن قبيلته أصرت على دفنه في مقابرهم، وبعد إصرار من القوم وافق على زيارة قبره، ولكن بشرط وهو نبش القبر وإخراجه، حتى يتأكد بأن التراب لم تأكله، ففعل ما أراده وكانت المفاجأة بأن الحر مازال مضجر بدمائه بالرغم من مضي آلاف السنين على موته، ووجد في قبره منديلاً للحسين، فأخذ قطعة من المنديل من أجل التبرك والاستشفاء، وأمر بتشييد القبر وبناء فوقه قبة، وحث الناس على زيارته من أجل أخذ البركة.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال والذي بعنوان من هو الحر الرياحي ويكيبيديا، حيث تناولنا معلومات عن الحر الرياحي، وعمره عندما استشهد، وقصة لقائه مع الحسين، وتفاصيل نبش قبره.

اترك تعليقاً