حكم صيام ثلاث ايام عاشوراء

حكم صيام ثلاث ايام عاشوراء هو ما سوف يدور الحديث حوله في مقالنا التالي، حيثُ يصوم المسلمون في شهر الله المحرم يوم عاشوراء ويوم تاسوعاء معه أو يومًا بعده، ويختلف ذلك بين المسلمين لأنَّ صيام هذه الأيام سنة في الإسلام، وسوف يقدم تفصيلًا حول ذلك، بالإضافة إلى تفصيل حكم صيام عاشوراء وحكم صيام عاشوراء عند الشيعة وفضل صيام عاشوراء وغير ذلك.

سبب صيام يوم عاشوراء

يرجع سبب صيام يوم عاشوراء إلى أنَّ الله سبحانه وتعالى كان قد أنجى فيه نبيه موسى عليه الصلاة والسلام، وأغرق في نفس اليوم فرعون وجنوده، لذلك هو من الأيام العظيمة والمباركة، وقد اعتبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّ النجاة فيه لم تقتصر على سيدنا موسى عليه السلام وحسب، وإنما كان أيضًا نجاةً لأهل الإيمان، وذلك عندما لحق عدو الله فرعون وجنوده بموسى عليه السلام ومن معه من المؤمنين، فأمر الله تعالى موسى أن يشق البحر بعصاه، وعبر موسى ومن معه البحر برحمة الله، وعندما دخل فرعون وجنوده الطريق الذي شقه موسى في البحر ، أطبق الله تعالى عليه البحر بشقيه وأهلكهم أجمعين.

حكم صيام ثلاث ايام عاشوراء

إن صيام ثلاثة أيام عاشوراء جائز في الإسلام ولا حرج في ذلك، حيث يمكن للمسلم أن يصوم يوم عاشوراء ومع تاسوعاء أي اليوم الذي قبله، ويمكن أن يصوم يوم عاشوراء واليوم الذي بعده وهو اليوم الحادي عشر من شهر محرم، ويمكن أن يصوم الأيام الثلاثة معًا وفي كل ذلك مخالفة لليهود الذين كانوا يصومون يوم عاشوراء منفردًا، والمؤمن يجب عليه أن يخالف أهل الكتاب وغيرهم من الكفار ولذلك لا حرج في ذلك على الإطلاق، بل من الأفضل أن يصوم المسلم عاشوراء ومعه يوم قبله أو يوم بعده كما سبق.

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

إنَّ صيام يوم عاشوراء سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد صام يوم عاشوراء وأمر صحابته جميعًا بصيامه اتباعًا لنبي الله موسى عليه السلام، فرحًا وسرورًا بنجاته ونجاة أهل الإيمان وإظهار شكر لله تعالى على ذلك في الصيام، وعندما فرض الله تعالى صيام شهر رمضان نسخ ذلك الحكم بالامر بصيامه، وأصبح صيامه سنة فقط، وقد ورد في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ” قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ، فَوَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ ؟ فَقَالُوا: هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي أَظْهَرَ اللهُ فِيهِ مُوسَى، وَبَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ فَأَمَرَ بِصَوْمِهِ .

حكم صيام يوم عاشوراء منفردا

على الرغم من أنه يستحب صيام يوم تاسوعاء مع عاشوراء أو صيام عاشوراء ويوم بعده، إلا أنه يجوز للمسلم أن يصوم يوم عاشوراء منفردًا ولا حرج في ذلك، إذ أنَّ صيام كل ذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس فرضًا ولا واجبًا، ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية في ذلك: ” صيام يوم عاشوراء كفّارة سنة ولا يكره إفراده بالصوم “، وإلى ذهب ابن حجر وغيره من الفقهاء.

صحة حديث صيام عاشوراء

وردت الكثير من الأحاديث الصحيحة التي تشير إلى فضل صيام عاشوراء، منها حديث أبي قتادة الحارث بن الربعي الذي ورد في صحيح مسلم رحمه الله، وقد صححه الإمام مسلم تحت رقم 1162، وهو حديث طويل يقول فيه صلى الله عليه وسلم: ” وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ “, وقد ورد حديث آخر حول صيام عاشوراء وهو عن عبد الله بن عباس أنه قال: ” قَدِمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ “، وهو حديث صحيح ورد أيضًا في صحيح مسلم برقم 1130، وقد ورد في صحيح البخاري باختلاف بسيط في صيغته، والله أعلم.

فضل صيام يوم عاشوراء

إنَّ فضل صيام يوم عاشوراء عظيم جدًّا، والصيام عمومًا أجره كبير ولا يعلمه إلا الله تعالى، فهو الذي قال جلَّ من قائل: ” إنَّ الصومَ لي وأنا أجزي به “، وفيما يأتي فضل صيام عاشوراء بشكل مفصل:

فيه تكفير ذنوب السنة الماضية

إنَّ صيام يوم عاشوراء يكفر السنة التي قبلها وتعدُّ هذه المنَّة من الله تعالى من أهم فضائل يوم عاشوراء، وقد ورد عن أبي قتادة الحارث بن ربعي رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم: ” سُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ “، وقد ذهب الإمام النووي رحمه الله والقاضي عياض رحمه الله إلى أنّ صوم يوم عاشوراء كفارة عن الصغائر من الذنوب دون الكبائر منها، وذلك لأنّ الكبائر تحتاج إلى توبة صادقة وإلى رحمة الله تعالى وعفوه وغفرانه.

سنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم

إنَّ صيام يوم عاشوراء سنة واقتداءً وتطبيقًا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وامتثالًا لأوامره وهديه، وقد ورد في الحديث الصحيح عن الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنه عندما سُئِلَ عن صيام يوم عاشوراء أنّه قال في ذلك: ” ما عَلِمْتُ أنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ صَامَ يَوْمًا يَطْلُبُ فَضْلَهُ علَى الأيَّامِ إلَّا هذا اليومَ “.

اقتداء بأنبياء الله تعالى عليهم الصلاة والسلام

إن صيام يوم عاشوراء اتباع لنبيّ الله موسى عليه السلام والفرح بنجاته من بطش عدو الله فرعون وجنوده، وتحقيق شُكر الله تعالى في الصيام على نِعمه تعالى وفضله بنجاة المؤمنين وأهل الإيمان والإيمان، وإهلاك الكفار والطغاة في ذلك اليوم الموعود، إذ يقول تعالى في ذلك: ” وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَّا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَىٰ * فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ * وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَىٰ “.

صيام يوم عاشوراء عند الشيعة

لقد ذهب معظم فقهاء الشيعة الإثني عشرية وعلى رأسهم الإمام علي السيستاني إلى أن صيام يوم عاشوراء مكروه ويمكن عندهم الاكتفاء بالصيام عن المياه فقط، وذلك تشبهًا بالعطش الذي عانى منه الإمام الحسين بن علي وعائلته في ذلك اليوم العصيب يوم قتلوا فيه، ويزعم المرعشي أيضًا أن مقتل الإمام الحسين بن علي وأهل بيته وشيعته على أيدي جيش الأمويين قد دفعت بني أمية إلى الاحتفال باليوم العاشر من شهر محرم، ولذلك ذهب إلى أنهم وضعوا أحاديث مكذوبة ونسبوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يصوموا يوم العاشر من شهر محرم فرحًا وسرورًا، ولذلك يحرم صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء عند الشيعة فرحًا وسرورًا لأنه من سنن بني أمية لا أكثر حسب اعتقادهم.

في نهاية مقال حكم صيام ثلاث ايام عاشوراء تعرفنا على سبب صيام يوم عاشوراء وعلى حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل، وتعرفنا على حكم صيام يوم عاشوراء منفردا وعلى صيام يوم عاشوراء عند الشيعة وعلى فضل صيام عاشوراء وغير ذلك.

اترك تعليقاً