هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط

هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط؟ وهو من الأحكام الفقهية التي ينبغي على المسلم معرفتها، فمع بداية كل عام هجري ينتظر كثير من المسلمين يوم عاشوراء في أول شهر هجري لصيامه والقيام بالأعمال الصالحة لما يمتلك هذا اليوم من أجر وفضل عظيم، حيثُ يأتي يوم عاشوراء في اليوم العاشر من شهر محرم وهو الشهر الأول من كل عام هجري، ومن هذه المعطيات سوف يسلط لكم الضوء من خلال لبيان ما هو يوم عاشوراء، و.

ما هو يوم عاشوراء

إنّ عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم في السّنة الهجريّة، فهو أحد الأيام المبارك عند أهل السّنة، حيث صادف اليوم الذي نجَّى الله فيه موسى -عليه الصلاة والسلام- والمسلمين معه من بطش فرعون وجنوده، وكتب على فرعون الغرق بإذنه، كما يوافق مقتل الحسين بن علي -رضي الله عنهما- في معركة كربلاء، ويعتبر صيام يوم عاشوراء بأنّ له أجر وفضل عظيم من الله حيث يكفّر ذنوب سنةٍ كاملة، ومن فضل صيام هذا اليوم، كان النّبي -صلى الله عليه وسلّم – يتحرّى صيامه وينتظره.

حكم صيام يوم عاشوراء

أجمع أهل العلم بأنّ صيام عاشوراء سنة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حسب ما ورد في الأحاديث الصحيحة، فقد أمر صحابته جميعًا بصيامه اتباعًا للنبي موسى -عليه السلام- وفرحًا بنجاته هو ونجاة الإيمان والإسلام على وجه الأرض، ودليل ذلك حديث عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: “قَدِمَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْمَدِينَةَ، فَوَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ ؟ فَقَالُوا: هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي أَظْهَرَ اللهُ فِيهِ مُوسَى، وَبَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ فَأَمَرَ بِصَوْمِهِ”.

 

هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط

يجوز في الشرع الإسلامي صيام يوم عاشوراء فقط ولا حرج في ذلك على الإطلاق، ولكن الأفضل الاقتداء بسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-وصوم تاسوعاء وعاشوراء، أو أن يصوم اليوم العاشر من محرم ومعه اليوم الحادي عشر بعده، أو أن يصوم الأيام الثلاثة جميعًا وهي: التاسع والعاشر والحادي عشر، لأن هذا كله فيه مخالفة لليهود، وقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمخالفتهم، ولكن لا حرج على المسلم في صيام عاشوراء منفردًا والله أعلم، كما قال شيخ الإسلام: “صيام يوم عاشوراء كفارة سنة ولا يكره إفراده بالصوم”.

هل يجوز صيام عاشوراء فقط دون تاسوعاء

يجوز، ولكن الأفضل صيام يوم قبله أو يوم بعده، وهي السنة الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- لقوله: “لَئِنْ بَقِيتُ إلى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ”، قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: “يعني مع العاشر”، حيث ينبغي على المسلم صوم قبله يوم، أو بعده يوم، أو يصوم الثلاثة أي صوم التاسع، والعاشر، والحادي عشر وذلك خلافًا لليهود، قال شيخ الإسلام في تحفة المحتاج لابن حجر الهيتمي: “وعاشوراء لا بأس بإفراده”، فيجوز صيام يوم عاشوراء يوماً واحداً فقط.

سبب صيام يوم عاشوراء

يعتبر السبب الرئيسي لصيام يوم عاشوراء هو أنّه اليوم الذي نجى الله -سبحانه وتعالى- فيه نبيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فقد صامه موسى شكرًا لله، ثمّ صامه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، حيثُ ورد في الصحيحين عن معاوية -رضي الله عنه- أنه قال: “سَمِعْتُ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يقولُ: هذا يَوْمُ عَاشُورَاءَ، ولَمْ يَكْتُبِ اللَّهُ علَيْكُم صِيَامَهُ، وأَنَا صَائِمٌ، فمَن شَاءَ فَلْيَصُمْ، ومَن شَاءَ فَلْيُفْطِرْ”، وقال أهل العلم: ومراتب صيام عاشوراء ثلاثة: أكملها أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التاسع والعاشر.

 

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي تحدثنا فيه عن هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط؟، حيثُ سلطنا الضوء على بعض من المعلومات حول يوم عاشوراء، وعن حكم صيام يوم عاشوراء، بالإضافة إلى بيان حكم صيام عاشوراء منفردًا، كما تمّ التطرق لسبب صيام هذا اليوم المبارك.

اترك تعليقاً