حكم صيام عاشوراء منفردا

حكم صيام عاشوراء منفردا هو أحد الأحكام المهمة التي يسأل عنها المسلمون مع اقتراب حلول يوم عاشوراء، فقد أمر الشرع الإسلامي بصيام هذا اليوم لما في صيام من أجر عظيم ذكره رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في صحيح السنة النبوية المباركة، وفي هذا المقال من سوف نعرِّف وسوف نتحدَّث حكم صيام عاشوراء منفردا وعن بعض الأحكام الشرعية التي تتعلَّق بصيام هذا اليوم أيضًا.

ما هو يوم عاشوراء

إنَّ يوم عاشوراء هو اليوم الذي يصادف يوم 10 من شهر المُحرَّم من كل عام هجري، وهو يوم مبارك في عقيدة أهل السنة والجماعة، فهو يوم نجَّى الله فيه موسى -عليه الصلاة والسلام- والمسلمين معه من بطش فرعون وجنوده، وكتب على فرعون الغرق بإذنه، وكانت اليهود في المدينة المنورة بعد الهجرة النبوية إليها تصوم هذا اليوم، فلمَّا رآهم رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يصومونه أمرَ المسلمين بصيامه، قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: “قَدِمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: ما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”.

وجدير بالذكر أيضًا إنَّ يوم عاشوراء عند الشيعة هو يوم من أشد أيام السنة حُزنًا وكمدًا وأسى، فهو يوم عزاء يقيمون فيه مجالس الحزن والعزاء في ذكرى مقتل الحُسين بن علي حفيد النَّبي -عليه الصلاة والسلام- الذي قُتل في يوم العاشر من شهر المُحرَّم من عام 61 هـ في موقعة كربلاء الشهيرة، ولهذا فإن الكثير من الدول ذات الأغلبية الشيعية تجعل من يوم العاشر من المُحرَّم عُطلة رسمية مثل: إيران والعراق والبحرين والهند والجزائر والمغرب وغيرهم، وجدير بالذكر أيضًا إنَّ سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم هو أنَّ كلمة عاشوراء في اللغة تعني اليوم العاشر، وهو يوم يأتي في العاشر من المُحرَّم ويأتي في العاشر من أيام السنة الهجرية بشكل عام، والله تعالى أعلم.

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

إنَّ صيام يوم عاشوراء سُنَّة مؤكدة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقد ثبت أنَّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- صام يوم عاشوراء وأمر المسلمين بصيامه، ونوى صيام تاسوعاء في العام التالي ولكنَّه توفي قبل أن يبلغ تاسوعاء، وفيما يأتي نذكر الأدلة على حكم صيام عاشوراء في الإسلام:

  • عند عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: “قَدِمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: ما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”.
  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنَّه قال: “حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ إنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ قالَ: فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ، حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ”.

حكم صيام عاشوراء منفردا

أجمع أهل العلم على أنَّ صيام يوم عاشوراء منفردًا أمر جائز في الإسلام ولا حرج على المسلم فيه، فلم يرد في النصوص الشرعية الإسلامية ما يحرّم أو ينهى عن صيام عاشوراء منفردًا، بل ورد استحباب صيامه وأفضلية صيام يوم عاشوراء مع يوم تاسوعاء وصيام اليوم الحادي عشر من شهر المُحرَّم أيضًا، والدليل ما رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- حين قال: “حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ إنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ قالَ: فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ، حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ” وقد ورد شرح هذا الحديث الشريف في كتاب نيل الأوطار حيث قال صاحبه: “والظاهر أن الأحوط صوم ثلاثة أيام: التاسع والعاشر والحادي عشر، فيكون صوم عاشوراء على ثلاث مراتب: الأولى صوم العاشر وحده، والثانية صوم التاسع معه، والثالثة صوم الحادي عشر معهما، وقد ذكر معنى هذا الكلام صاحب الفتح”، والعلم عند الله تعالى.

 

حكم صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده

يرى أهل العلم أنَّ صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده جائز وهو أفضل الصوم في عاشوراء بالنسبة للمسلم، فإذا أراد المسلم أن ينال أجر الصوم في عاشوراء كاملًا، فعليه أن يصوم يوم تاسوعاء وعاشوراء واليوم الحادي عشر من شهر المُحرَّم أيضًا، والله تعالى أعلم.

أدعية مستحبة للصائم في عاشوراء

توجد الكثير من الأدعية المستحبة للصائم في يوم عاشوراء، فهو يوم مبارك تُرجَّى فيه استجابة الدعاء من الله رب العالمين، فإذا صام فيه المسلم كان الدعاء أقرب للإجابة بإذن الله، وفيما يأتي نذكر مجموعة من الأدعية المستحبة للصائم في يوم عاشوراء:

  • اللهم اغفر لي، واهدني، وارزقني، وعافني، أعوذ بالله من ضيق المقام يوم القيامة، اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين، وغلبة العدو، وشماتة الأعداء.
  • اللهمَّ إني أسالك في يوم عاشوراء، أقول: اللهم قني شر نفسي، واعزم لي على أرشد أمري، اللهم اغفر لي ما أسررت، وما أعلنت، وما أخطأت، وما عمدت، وما علمت، وما جهلت.
  • اللهمّ يا مفرّج الهمّ، وكاشف الغم، فرّج همّي وغمّي، ويسّر لي أمري، واقضِ لي حاجتي، اللهمّ إليك رفعت شكواي، وإليك وكّلت أمري، فأرشدني إلى صواب الأمر، وألهمني الرّشد منه، اللهمّ اغفر لي وارحمني، وعافني واعفُ عنّي، اللهمّ لا تأخذني إليك إلّا وأنت راضٍ عنّي، وتوفّاني من المسلمين، والحمد لله ربّ العالمين.
  • اللهمّ أدخلني مدخل صدقٍ وأخرجني مخرج صدقٍ واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً، اللهمّ إليك مددت يدي، فلا تردّني خالي الوفاض، اللهم أعنّي على عبادتك وطاعتك، وأعنّي على الابتعاد عمّا نهيت عنه، ربّ اشرح لي صدري، ويسّر لي أمري، واحلل عقدةً من لساني، اللهمّ قني فتن الدّنيا والآخرة، برحمتك يا أرحم الرّاحمين.
  • اللهم يا رحمن يا رحيم يا ملك يا قدّوس، يا من نجّيت موسى والذين آمنوا معه من الطّاغوت والذين كفروا في هذا اليوم، اللهم إنّا ندعوك ونسألك من فضلك ورحمتك، اللهم ربّنا لا تؤاخذنا في هذا اليوم إن نسينا أو أخطأنا، ولا تحمّلنا ما لا طاقة لنا به، وأعف عنّا واغفر لنا وارحمنا.

 

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على تعريف يوم عاشوراء وسبب تسميته بهذا الاسم، وتحدَّثنا عن حكم صيام عاشوراء منفردا وعن بعض الأحكام والمسائل الفقهية التي تتعلَّق بهذا اليوم، ثمَّ وضعنا في الختام مجموعة من الأدعية المستحبة للصائم في يوم عاشوراء.

اترك تعليقاً