هل الرعد غضب من الله

هل الرعد غضب من الله، تحدث العديد من الظواهر الطبيعيّة في هذا الكون الواسع بمشيئته تعالى، ومن أحد هذه الظواهر هيّ ظاهرة الرعد، ويتساءل الكثير من الأشخاص حول إن كانت هذه الظاهرة حدثاً طبيعياً أم أنها غضب من الله -سبحانه- على عباده، ومن خلال سنتحدثُ تفصيلاً حول تعريف الرعد، وهل أنه غضب وسخط من الله تعالى أم أنه مجرد أمر طبيعيّ.

هل الرعد غضب من الله

الرعد ليس غضب من الله، لكن آية يخوف الله -جل علاهُ- بها عباده، ودليل ذلك قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ، وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ}، وقد حث النبي -صلى الله عليه وسلم- على الذكر والدعاء عند سماعه؛ خشية المخاوف المترتبة عليه، فالذاكر لله -سبحانه- يطمئن قلبه ولا يبالي بالمخاوف.

ما هو الرعد في الاسلام

قيّل أن الرعد هو صوتُ ملك من ملائكة السماء، وذلك لما جاء في حديث ابن عباس -رضي الله عنهُ-: “أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالُوا: يَا أَبَا الْقَاسِمِ؛ أَخْبِرْنَا عَنْ الرَّعْدِ مَا هُوَ؟ قَالَ: مَلَكٌ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ مَعَهُ مَخَارِيقُ مِنْ نَارٍ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ”، وقيل أن الرعد هو صوت ملك يزجر السحاب تسبيحًا، لقوله تعالى: (ويسبح الرعد بحمده)، وقيل في دعاء سبحان الذي يسبح الرعد بحمد أن الرعد هو سبب للتسبيح، إذ من المسنين لمن سمع الرعد أن يُسبّح ربه، والملائكة معطوفة على التسبيح، أي أن الملائكة تسبح الله -عز وجل- من خيفتها له -سبحانه وتعالى-.

ما هو الرعد علميًا

الرعد هو ظاهرة طبيعية تحدث غالبًا في فصل الشتاء، وهو عبارة عن صوت مخيف عالي جدًا ينتجُ من تمدد الهواء بصورة فجائيّة، نتيجة للحرارة العالية والضغط العالي الناتج عن البرق، الذي حدث بفعل التفريغ الكهربائي بين غيمتين مشحونتين، ويعتمد ارتفاع الصوت الناتج عن الرعد على كمية التفريغ الكهربائي الحاصل، وحجم الغيوم، ويتخذ البرق أشكالاً عدة مثل الشكل المتعرج، أو الشكل المخطط، أو الشكل الشوكي.

دعاء الرعد

ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- عددًا من الأدعية المتعلقة بسماع الرعد، ومنها:

  • (سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه).
  • كان النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إذا سَمِعَ صوتَ الرعدِ والصواعق قالَ: اللهمَّ لا تقتلنا بغضبِك، ولا تُهْلِكْنَا بعذابِك، وعافنا قبلَ ذلكَ).

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هل الرعد غضب من الله، حيثُ سلطنا الضوء على معنى ظاهرة الرعد في الإسلام، وفي الباب العلميّ، إلى جانب دعاء الرعد الذي كان يقوله نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-.

اترك تعليقاً