هل يجوز الصيام في شهر محرم عند الشيعة

هل يجوز الصيام في شهر محرم عند الشيعة؛ حيث إنه غالبًا ما يتم سماع الدعوة إلى الصيام في شهر محرم عند أهل السنة، وبالأخص اليوم العاشر منه، المعروف باسم (يوم عاشوراء)، ولكن من وجهة نظر الشيعة قد يختلف الأمر قليلًا حول جواز الصيام في هذا الشهر أم عدم جوازه، لذلك، فإنه عبر سوف يتم تناول هل يجوز الصيام في شهر محرم عند الشيعة، بالإضافة إلى يوم عاشوراء عندهم، مع العلم كافة المعلومات المرفقة غير مثبته  في السنة.

هل يجوز الصيام في شهر محرم عند الشيعة

إن الرأي الشائع صيام شهر محرم عند الشيعة هو أنه غير مُحرم بل مكروه، بمعنى أن ثوابه أقل، ولكن مما قيل أيضًا، إنه يكفي الإمساك فيه تعبيرًا عن الحزن حتى وقت صلاة العصر؛ ومن ثم الإفطار بعدها على شربة من الماء، حيث إن ذلك هو الأولى، بالإضافة إلى ورود الكثير من الروايات التي تتناول صيام هذا اليوم عند الشيعة، ومنها ما يلي:

  • ورد في مصباح المجتهد للشيخ الطوسي أنّه: “يستحب صيام هذا العشر فإذا كان يوم عاشوراء أمسك عن الطعام والشراب إلى بعد العصر، ثم يتناول شيئاً من التربة”.

  • سَأَلَ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ وزُرَارَةُ بْنُ أَعْيَنَ أَبَا جَعْفَرٍ الْبَاقِرَ (ع) عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: كَانَ صَوْمُهُ قَبْلَ شَهْرِ رَمَضَانَ، فَلَمَّا نَزَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ تُرِكَ.

عاشوراء عند الشيعة

إن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم، ويدل عند الشيعة على اليوم الذي لقي فيه الإمام الحسين مصرعه، وقد حصلت تلك الواقعة على استنكار عظيم على مر القرون والعصور، لذلك أصبح عند الشيعة وأتباع أهل البيت اليوم المخصص للعزاء، الحزن، والبكاء، بالإضافة إلى قيام بنو أمية بجعل هذا اليوم عيدًا لهم، وكذلك، فإن إقامة العزاء والمآتم على الحسين شُرّعت لهذه الشخصية من أجل الجزع والبكاء عليه، ولم يشرع هذا لغيره، حيث جرت العادة كون إقامة الشعائر الحسينية في صورها وأشكالها المختلفة من أول يوم في شهر محرم إلى اليوم العاشر أو الثالث عشر، وهو يوم دفن الشهداء، أو إلى ختام شهر صفر.

أحداث وقعت في العاشر من محرم

من أهم الأحداث التي وقعت في العاشر من محرم هي مصرع الإمام الحسين وصحبه من قبل جيش (عمر بن سعد)، وقد حدث هذا في معركة كربلاء عام 61هـ، لذلك مع حلول شهر محرم، تعود معه هذه الذكرى، مذكرة أهل بالعبرة والعظة، حيث إنها من الحوادث الدامية، فلا يوجد مكان على الأرض يتضمن على شيعة أهل البيت، إلا وتُقام فيه ذكرى الحسين عليه السلام، بجانب انتصاب منبر الحسين وإقامة عزائه، بينما كربلاء، فهي عبارة عن البلد التي عاش فيها الحسين، والمحل الذي استُشهد فيه ولقي مصرعه، وبالتالي فهي تحمل شارات الحزن، وترفع شعار الحسين في كل مكان.

كذلك يتم ترديد أناشيد العزاء والحزن، مع سير المواكب، ومن أشهرها (موكب النجف الأشرف)، وهو الأضخم أيضًا، ويتم في ليلة عاشوراء متضمنًا على الوقار، والجدير بالذكر أن علماء الدين يسيرون في مقدمته بعمائمهم وشعاراتهم الدينية، وفي المنتصف منهم علم الحسين، وقد كُتب عليه ما يلي:

سيكون الدم الزكي لواء      لشعوب تحاول استقلالا

ينبت المجد في ظلال البنود    الحمر يهوى نسيجها سربالا

في ختام مقالنا نكون قد تعرفنا على هل يجوز الصيام في شهر محرم عند الشيعة، إلى جانب ذكر عاشوراء عند الشيعة، وأيضًا أحداث وقعت في العاشر من محرم.

اترك تعليقاً