افضل وقت لصلاة الوتر الساعه كم

افضل وقت لصلاة الوتر الساعه كم إذ إن صلاة الوتر من السُنن المؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك من يؤديها يأخذ ثوابها، ولكن من يتركها لا يُعاقب على هذا، والجدير بالذكر أن صلاة الوتر ووقتها وفضلها قد وردوا كثيرًا بكل ما يتضمنه من أحكام في السُنة النبوية الشريفة، ومن خلال سوف يتم توضيح افضل وقت لصلاة الوتر، بالإضافة إلى أول وآخر وقت لها.

افضل وقت لصلاة الوتر

إن أفضل وقت لصلاة الوتر هو الثُلث الأخير من الليل، حيث إن من يقدر على صلاتها، يكون هذا أفضل جزء من الليل لتأديتها، وكذلك يمكن صلاة التهجد في هذا الوقت، لما ورد عن نبي الله -صلى الله عليه وسلم- قوله: “ينزلُ اللهُ كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حين يبقى ثلثُ الليلِ الآخرِ، فيقولُ: من يدعوني فأستجيبُ له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرُني فأغفرُ له”، وهو من الأحاديث العظيمة التي تدل على أن الله -سبحانه وتعالى- ينزل إلى سماء الدنيا في كل ليلة حين يأتي الثلث الأخير من الليل، على أن يكون ذلك في كل جهات العالم بحسب أوقات كل دولة، وعند استطاعة المسلم أن يكون من المصلين والداعين في هذا الوقت، فهو الأفضل له.

ما هو أول وآخر وقت لصلاة الوتر

إن وقت صلاة الوتر يبدأ من بعد صلاة العشاء، بينما آخر وقت لها يكون قبل طلوع الفجر، وهو ما اتفق عليه جمهور العلماء، إلى جانب ذكر هذا بطرق عديدة في أحاديث رسول الله عليه الصلاة والسلام، ومن أكثرهم ثبوتًا ما رُوي عن مسلم عن أبي نضرة العوفي أن أبا سعيد أخبرهم: “أنَّهُمْ سَأَلُوا النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ عَنِ الوِتْرِ، فَقالَ: أَوْتِرُوا قَبْلَ الصُّبْحِ”.

حكم صلاة الوتر

حيث أجمع علماء الفقه أن صلاة الوتر سُنة مؤكدة وليست واجبة، ولكن خالفهم في هذا أبو حنيفة، إذ أكد على وجوب صلاة الوتر، وأيضًا رُوي عنه قوله إنها من الفروض، بينما الرأي الراجح هو ما ورد عن غالبية أهل الدين، ومن أكثر الأدلة قوةً وصراحةً على عدم وجوب هذه الصلاة نجد حديث طلحة بن عبد الله -رضي الله عنه- عن نبي الله عليه الصلاة والسلام: “جاءَ رَجُلٌ إلى رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- مِن أهْلِ نَجْدٍ ثائِرُ الرَّأْسِ، نَسْمَعُ دَوِيَّ صَوْتِهِ، ولا نَفْقَهُ ما يقولُ حتَّى دَنا مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فإذا هو يَسْأَلُ عَنِ الإسْلامِ، فقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: خَمْسُ صَلَواتٍ في اليَومِ، واللَّيْلَةِ فقالَ: هلْ عَلَيَّ غَيْرُهُنَّ؟ قالَ: لا، إلَّا أنْ تَطَّوَّعَ”.

كيفية صلاة الوتر

إن أقل عدد لصلاة الوتر هي ركعة واحدة، وذلك تبعًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “رَكْعَةٌ مِن آخِرِ اللَّيْلِ”، فضلًا عن قول النبي صلى الله عليه وسلم: “يصلِّي أحدُكُم مَثنى مَثنى، فإذا خشِيَ الصُّبحَ يصلِّي واحدةً، فأوتَرَت لَهُ ما قَد صلَّى”، وفي حال كان المسلم مداوم عليها، فإنه قد أتى بالسنة، إضافةً إلى جواز الوتر بثلاث، خمس، سبع، أو تسع ركعات، ولكن الأكثر شهرةً هو الصلاة بثلاث ركعات، ولها طريقتان، هما:

  • الأولى: أن يتم صلاة الثلاث ركعات بتشهد واحد، نتيجة حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “كان النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- لا يُسلِّمُ في رَكعَتَيِ الوِترِ.”.
  • الثانية: قيام المسلم بالتسليم من ركعتين، ومن ثم يبدأ في الوتر بواحدة، وذلك لما ذُكر عن ابن عمر رضي الله عنهما: “أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- كان يفصلُ بين الشَّفعِ والوترِ بتسليمةٍ يُسمعُناها”.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعد توضيح افضل وقت لصلاة الوتر الساعه كم، إلى جانب ذكر ما هو أول وآخر وقت لصلاة الوتر، وأيضًا حكم صلاة الوتر، وكيفيتها.

اترك تعليقاً