لماذا خرج الامام الحسين الى كربلاء

لماذا خرج الامام الحسين الى كربلاء؟ حيثُ أثناء يوم الخميس الموافق للثاني من شهر محرم عام 61 هجريًا، وطئت قدمي الإمام الحُسين -رضي الله عنه- كربلاء بالعراق، والسبب وراء ذلك سوف نتناوله من خلاله ، كما سوف نتعرف على الإمام الحُسين -رضي الله عنه- حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى إيضاحات حول مسألة خروجه، ولماذا اختار العراق بالتحديد.

الحسين بن علي عليه السلام

إنَّ الحُسين هو أبو عبد الله الحُسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وأرضاه، حفيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من ابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها وابن عمومته علي بن أبي طالب رضي الله عنه، صاحب لقب سيد شباب أهل الجنة هو وأخوه الحسن، حيثُ أطلق رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- ذلك اللقب عليهما قبل وفاته، وعِند الشيعة هو الإمام الثالث، ومن الجدير بالذكر أنَّ أن الإمام الحسين ولد في الثالث من شهر شعبان عام 3 هجريًا الموافق للثامن من شهر يناير عام 626 ميلاديًا، وأذن النبي له في أذنه كما ذبح عنه كبشًا، وشارك الإمام الحسين في الجهاد مع الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه، كما أنه شارك والده في معركتي صفين والجمل وصفين، وانتقل إلى رحمة الله تعالى في العاشر من شهر محرم عام 61 هجريًا، في الموافق للعاشر من شهر أكتوبر عام 680 ميلاديًا.

 

لماذا خرج الامام الحسين الى كربلاء

إنَّ الإمام الحُسين بن علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم خرج من مكة المُكرمة إلى كربلاء في الثاني من شهر محرم عام 61 هجريًا بسبب أن الخلاف بينه وبين معاوية بن أبي سُفيان كان قد اشتد، وقيل إن السبب وراء خروجه هو أنَّ الدولة الأموية كانت تتسع وتتسع من حوله، وكان مجبوراً على طاعتها ومولاتها، ذلك الأمر دفعه للذهاب إلى مكان لا سلطة للدولة الأموية عليه، ووقع اختيار الحسين -رضي الله عنه- على كربلاء.

إيضاحات حول مسألة خروج الحسين إسلام ويب

تم طرح سؤال يتعلق بسبب خروج الإمام الحُسين بن علي -رضي الله عنهما- إلى كربلاء على موقع إسلام ويب، وجاءت الإجابة تبعًا للفتويين رقم: 185603، ورقم: 247345، ما يلي:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأصل إشكال السائل هو في مسألة خروج الحسين -رضي الله عنه- والظن بأن من عارض خروجه من أفاضل أهل العلم والدين، كابن عمر وابن عباس، لم يكن عندهم دليل!!! فأخطأ السائل في الأمرين جميعا، فلم تكن معارضة من عارضه من الصحابة خلوا عن الدليل الشرعي، ولم يكن خروجه -رضي الله عنه- رغم حسن قصده، بأرشد من تنازل أخيه الأكبر الحسن -رضي الله عنه- عن الخلافة لمعاوية.

وعلى أية حال، فقد استقر إجماع أهل السنة بعد ذلك على تحريم الخروج بالسيف على الإمام المسلم الجائر أو الظالم.

 

لماذا اختار الإمام الحسين الهجرة إلى العراق

إنَّ الإمام الحسين رضي الله عنه هاجر من مكة المكرمة إلى العراق “إلى كربلاء تحديدًا” لأنه لم يكن يملك أي خيار لاختيار أي بلد آخر سوى العراق، وذلك لأنّ أغلب الأقطار الأخرى كانت مؤيّدة للأمويين فيما يتعلق بتوجّهاتهم السياسية، وبعض الأقطار الأخرى كانت خاضعة قهرًا، بينما البقية كانت غير مستعدّة تحضرًا للاستجابة للنهضة الحسينيّة.

 

قول الامام الحسين ما خرجت أشرًا

فيما يتعلق بخروج الإمام الحُسين -رضي الله عنه- من مكة المكرمة إلى كربلاء، قال:

إِنّى لَمْ أَخْرُجْ أَشِرًا وَلا بَطَرًا، وَلا مُفْسِدًا وَلا ظالِمًا، وَإِنَّما خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإصْلاحِ في أُمَّةِ جَدّي، أُريدُ أَنْ آمُرَ بِالْمَعْرُوفِ وَأَنْهى عَنِ الْمُنْكَرِ، وَأَسيرَ بِسيرَةِ جَدّي وَأَبي عَلِيّ بْنِ أَبي طالِب.

 

متى وصل الأمام الحسين إلى كربلاء

أوضحت العديد من المصادر التاريخية أنّ الإمام الحسين بن علي -رضي الله عنهما- وصل إلى كربلاء يوم الخميس الموافق للثاني من شهر محرم عام 61 هجريًا، بينما الدينوري قال أنه وصل إلى كربلاء يوم الأربعاء الموافق للأول من شهر محرم.

 

هكذا؛ نكون قد توصلنَّا لنهاية مقال لماذا خرج الامام الحسين الى كربلاء الذي من خلاله تعرفنَّا على الإمام الحُسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، كما تعرفنَّا على سبب خروجه من مكة المكرمة إلى كربلاء بالعراق.

اترك تعليقاً