هل مرض الزومبي حقيقي

هل مرض الزومبي حقيقي هو ما سيتم الإجابة عليه ضمن فقرات هذا المقال، فمع انتشار وباء كورونا وغيرها من الأوبئة والأمراض التي تم الحد من البعض منها، ولم يتم الحد من البعض الآخر حتى الآن، انتشرت مؤخرًا أقاويل عدّة عن مرض الزومبي وذلك بعد ظهور هذه الشخصيات ضمن مسلسلات الأفلام التي يتم عرضها على محطات التلفزة وقنوات اليوتيوب، لذا يهتم بالإجابة على السؤال المطروح هل مرض الزومبي حقيقي؟ بالإضافة إلى من هم الزومبي.

من هم الزومبي

إنّ الزومبي أو ما يعرف بالموتى الأحياء هو عبارة عن كلمة تكتب بالإنجليزية (Zombie) والمقصود منها تلك الجثة المتوفية التي أيقظتها وسائل سحرية لتصبح جثة متحركة وفي الغالب يطلق هذا المصطلح على الشخص الذي يسير في نومه وهو غير مدرك لما يجري من حوله، حيث تم إطلاق اسم الزومبي لأول مرة في فيلم “ليلة الموتى الأحياء”، ومن ثم أصبح مصطلح الزومبي متداولًا في الكثير من أفلام الرعب والقصص والرسوم المتحركة للأطفال أيضًا.

هل مرض الزومبي حقيقي

لم يثبت حتى الآن أن هناك فايرس يسبب مرض الزومبي أو أن مرض الزومبي حقيقي، إلّا أنّه قد تنبّأ بعض العلماء على احتمال وجود مثل هذا المرض يومًا ما ولكن لم يتم التأكد من صحّته، لذلك لا يمكن القول أنّ مرض الزومبي حقيقي حتّى يتم ملامسة حالات مرضية منه على أرض الواقع وليس مجرد مشاهدته في قصص الأفلام والخيال العلمي الذي تعرضه القنوات التلفزيونية وغيرها من وسائل المشاهدة.

أصل كلمة الزومبي

يُقال أنّ الأصل في كلمة زومبي هو غرب أفريقيا، حيث أنّه في دولة الكونغو هناك كلمات تتشابه إلى حد كبير مع كلمة زومبي، مثل كلمة “زومبي” أو “نزومبي” والتي تعني الصنم، والبعض منهم يقارنها بكلمة “فومبي” أو “مفومبي” والتي تعني الشبح أو الجثة التي ما زالت الروح داخلها، أما في الفولكلور الهايتي تشير كلمة زومبي إلى الجثة المتحركة عن طريق وسائل سحرية يقوم بها المشعوذون.

هل الزومبي حقيقي

إنّ الزومبي هي شخصيات ليس سوى من وحي الخيال وليس لها علاقة بالواقع أبدًا، وقد تم استخدام مصطلح الزومبي على الموتى الأحياء في أواخر القرن التاسع عشر في أفلام الرعب، وكان أول فيلم استوحى هذا المصطلح هو فيلم “ليلة الحي الميت” سنة 1968 ميلادي من إخراج الكاتب “جورج روميو”، ومن ثم بدأت شخصيات الزومبي للظهور في قصص الأفلام وألعاب الفيديو والرسوم المتحركة على قنوات الأطفال لتحظى بشهرة كبيرة عند الأطفال والمراهقين.

حقيقة الزومبي

جاء مصطلح الزومبي من الفولكلور الهايتي والذي يعبّر عن الجثة الميتة التي يتم إحياؤها بعدة طرق جميعها من السحر والشعوذة، أما الصورة الحديثة للزومبي ليس لها علاقة بالسحر وإنّما تستوجب الخيال العلمي كالأمراض العقلية أو ناقلات الجراثيم، أو الإشعاع وغيرها، وقد كتب الكاتب ويليام سيبروك رواية الجزيرة المسحرة سنة 1929 ميلادي، ليتناول مفهوم الزومبي المرتبط بسحر الفودو وقدرتهم على إحياء الموتى، وقد كانت تلك الرواية أولى الأعمال الأدبية حول الزومبي.

هل مرض الزومبي حقيقي أم خيال

ليس هناك أية تفاصيل مؤكدة لحقيقة مرض الزومبي، وإنّما هو مجرد شخصيات خيالية ضمن أفلام الرعب والظلام، ولكن يمكن تفسير ذلك على أنّ تلك الجثة الميتة يتم وضع فايروس أو جرثومة داخل الأوعية الدموية فيها من قبل علماء مختصون، ومن ثم ينتقل الفايروس عبر الأوردة إلى المخ لتعيد حركة الدماغ وتجعل الجثة تتحرك دون القدرة على الإدراك أو التفكير وإنّما تجعل الجثة تمتلك رغبة في الافتراس مثل داء الكلب.

هل يوجد زومبي حقيقي في العالم

أكد العديد من العلماء والخبراء أنّه لا يوجد حتى هذه اللحظة زومبي حقيقي على سطح الأرض، وإنّما هناك إمكانية لظهور الزومبي في العالم بنسبة تصل إلى 80 في المئة خلال القرون القادمة، وعلى الرغم من عدم تصديق هذه الأقاويل إلّا أنّ العلماء وضّحوا ذلك على انّه هناك طفيلي يمكن أن ينمو في دماغ الموتى يسمى “تكسوبلازما غوندي” وهو طفيلي يعيش في أدمغة القوارض.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي أجبنا من خلاله عن هل مرض الزومبي حقيقي، ومن ثم تنقلنا في الحديث عن حول من هم الزومبي، وما حقيقتهم، وما الأصل من كلمة الزومبي، بالإضافة إلى هل مرض الزومبي حقيقي أم خيال.

اترك تعليقاً