متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم، يُعد الكورتيزون من العلاجات الطبية الفعالة التي تقوم بدور حيوي في القضاء على العديد من أمراض الجسم الخطيرة التي تسبب ألماً شديداً قد يصعب تحمله أو التعامل معه، كما وأنه من الهرمونات الهامة التي تنتجها الغدة الكظرية، وفي سياق الحديث عن الكورتيزون يهتم بتسليط الضوء على متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم، مع توضيح المضاعفات الناتجة عند التوقف عن تناوله.

ما هو الكورتيزون

تحتوي أدوية الكورتيزون بمختلف أنواعها على هرمون الكورتيزون، والذي يتم إفرازه داخل الجسم عن طريق الغدة الكظرية، ويحتوي هذا الهرمون عن نسبة عالية من الخواص المضادة للالتهابات، والتي تساعد في تخفيف أمراض الجسم المختلفة، والتي تسبب ألماً شديداً يصعب تحمله في الكثير من الأوقات، وعلى الرغم من أهمية هذا العلاج الطبي، إلا أنه لابد من تناوله بحذر شديد وتحت إشراف طبي متخصص لتجنب الإصابة بالمضاعفات الخطيرة الناتجة عن التوقف المفاجئ عن تناول هذه النوعية من العلاجات الطبية.

 

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم بعد مرور فترة من الوقت تتراوح ما بين الثلاثة وحتى الستة أشهر من التوقف عن تناوله، وتجدر الإشارة إلا أن هذه المدة تختلف من مريض لآخر تبعًا لمجموعة من العوامل، ومن أبرزها ما يلي:

  • نوع العلاج: يساعد الكورتيزون في القضاء على العديد من أمراض الجسم الخطيرة، ولذلك تختلف المدة حسب نوعية المشكلة التي يساعد في علاجها والتخلص منها.
  • مدة العلاج: تناول الكورتيزون لمدة طويلة يؤدي إلى احتياج المريض لمدة أطول، حتى يتم الوقاية من أعراضه، كذا وأن تناولاً لمدة بسيطة يساعد في الانسحاب من أعراضه بسرعة كبيرة.
  • نوع الكورتيزون المستخدم: هُنالك العديد من أنواع الكورتيزون المستخدمة، والتي تختلف تبعا لحالة المريض، فمنها الأقراص، الإبر، والمراهم الموضعية.
  • عملية الأيض: تختلف حالة الاستقلاب من جسم لآخر، ولذلك فإن معدلات الأيض البطيء تؤدي إلى بقاء مدة الكورتيزون في الجسم لفترة طويلة من الوقت.
  • عمر المريض: أثبتت العديد من الدراسات العلمية أنه كلما تقدم المريض في عمره كلما طالت مدة تواجد الكورتيزون داخل الجسم.
  • الحالة الصحية للمريض: يمكن القضاء على أعراض الانسحاب من مدة الكورتيزون في فترة زمنية قصيرة كلما كانت الحالة الصحية للمريض جيدة والعكس صحيح.
  • وزن المريض: يزداد تواجد مادة الكورتيزون داخل الجسم كلما كان المريض يعاني من السمنة المفرطة أو الزيادة في الوزن.

 

متى يبدأ مفعول الكورتيزون في الجسم

يبدأ مفعول إبر أو حبوب الكورتيزون في الجسم بعد مرور خمسة أيام فقط على تناولها، كذا وقد يشعر العديد من المرضى بتحسن ملحوظ عند تناول هذه النوعية من العلاجات الطبية في تخفيف الألم الموجود في أجزاء الجسم المختلفة، وتجدر الإشارة إلى أن الكورتيزون يحتوي على العديد من الهرمونات التي تساعد في تخفيف الشعور بالألم من خلال القضاء على التهابات الجسم المختلفة والتي يصعب تحملها، ولذلك يُنصح بتناول هذه النوعية من العلاج الطبي بعد الرجوع إلى الطبيب وبالجرعة التي يحددها.

فوائد تناول أدوية الكورتيزون

تساعد أدوية الكورتيزون في القضاء على العديد من مشكلات وأمراض الجسم الخطيرة، وتتضح هذه الفوائد جميعها فيما يلي:

  • القضاء على التهابات المفاصل والأوتار التي تسبب ألماً شديداً في عضلات الجسم.
  • أمراض الجهاز التنفسي وحساسية الربو المزمنة.
  • تخفيف آلام الأعصاب.
  • الأمراض الجلدية ومنها الأكزيما، الصدفية، والعديد من الأمراض الأخرى.
  • حساسية الجيوب الأنفية والصدر المزعجة.
  • آلام الظهر التي يصعب تحملها في الكثير من الأوقات.
  • أمراض الجهاز المناعي خاصة الذاتية منها.
  • النقرس.
  • التهاب الحلق والحنجرة.
  • الثعلبة.

 

الجرعة الآمنة من الكورتيزون

ينصح العديد من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول الجرعة الآمنة والصحية من الكورتيزون، وذلك لعدم إصابة الجسم بالمضاعفات الخطيرة الناتجة عنه، إذ يُفضل تناول قرص واحد يوميًا من أقراص الكورتيزون مع إمكانية حقن الجسم بإبرة واحدة خلال اليوم الواحد للحصول على نتيجة فعالة، كذا ويؤكد بعض الأطباء على ضرورة تناوله في الصباح، وبعد تناول وجبة الإفطار لإمداد الجسم بالطاقة والحيوية التي يحتاج إليها.

مضاعفات التوقف المفاجئ عن تناول الكورتيزون

وعلى الرغم من أهمية الكورتيزون في القضاء على العديد أمراض الجسم، إلا أن التوقف عنه قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشكلات، ومن أبرزها ما يلي:

  • الشعور الدائم بالضعف والإعياء.
  • القيء والغثيان مع زيادة الشعور بالدوخة.
  • ألم شديد في الجهاز الهضمي والظهر.
  • انخفاض ملحوظ في نسبة السكري الموجودة بالدم.
  • انخفاض مستوى ضغط الدم.
  • فقدان الوعي بصورة متكررة وملحوظة.
  • جفاف الجسم.
  • اضطراب ملحوظ في مواعيد نزول الدورة الشهرية.

 

كيف يتم التخلص من الكورتيزون في الجسم

ينصح العديد من الأطباء المتخصصين باتباع مجموعة من الطرق، وذلك للتغلب على أعراض الانسحاب من تناول الكورتيزون، وتتضح هذه الطرق فيما يلي:

  • تجنب القيام بأي من الأعمال أو التمارين الشاقة.
  • الراحة التامة والاسترخاء لمدة طويلة من الوقت لا تقل عن 8 ساعات.
  • الابتعاد النهائي عن الكحوليات أو عن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.
  • لابد من اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والألياف الغذائية التي تساعد في علاج اضطرابات وتقلصات الجهاز الهضمي.
  • الإفراط في تناول الخضروات والفاكهة الطازجة، وذلك لإمداد الجسم بجميع العناصر والمعادن التي يحتاج إليها.
  • تناول منتجات الألبان بمختلف أنواعها، وذلك لتعويض الكالسيوم الذي يفقده الجسم عند تناول هذه العلاجات.

 

الآثار الجانبية الناتجة عن الإفراط في تناول الكورتيزون

الكورتيزون من العلاجات الطبية التي لابد من تناولها بحرص شديد، وذلك لعدم الإصابة بالمضاعفات الخطيرة الناتجة عنه، وتتضح هذه الآثار الجانبية فيما يلي:

  • الزيادة الملحوظة في الوزن نتيجة انخفاض معدلات الحرق.
  • ضعف الجهاز المناعي؛ ومن ثم زيادة قدرة الجسم على الإصابة بالأمراض المعدية.
  • الشعور بألم شديد في العظام مع زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام الخطيرة.
  • تغير الحالة المزاجية والنفسية.
  • الإصابة بالعديد من المشكلات الخطيرة في العين، ومنها عتامة العين بشكل نهائي.
  • تقلصات شديدة في المعدة.
  • زيادة حجم الوجه بشكل زائد عن الحد الطبيعي.

هل يعود الجسم إلى طبيعته بعد تناول الكورتيزون

الإجابة نعم، أكدت العديد من الدراسات الطبية أن الجسم بشكل عام والوجه بشكل خاص يمكن أن يعود إلى طبيعته، ولكن مع اتباع مجموعة من الخطوات، ومن أبرزها ما يلي:

  • لابد من التوقف التدريجي عن تناول الكورتيزون دون التوقف عن تناوله بشكل مفاجئ إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • استخدام الكريمات الطبية الخالية من الزيوت، وذلك لمساعدة الوجه والجسم على التخلص من الانتفاخ أو التورم الشديد الموجود فيه من أجل ترطيبه.
  • تناول العلاجات الطبية التي تساعد في القضاء على حبوب الشباب ومشكلات البشرة الخطيرة التي يصعب تحملها.
  • لابد من اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن المفيدة التي يحتاج إليها الجسم بشكل مستمر وذلك للتغلب على أمراض الجسم بمختلف أنواعها.

هل الكورتيزون يسبب اسمرار الجلد

الإجابة نعم، الكورتيزون من العلاجات الطبية الخطيرة التي تزيد من اسمرار الجلد بشكل ملحوظ، كذا ويؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشكلات، ومن أبرزها ما يلي:

  • التهابات جلدية شديدة نتيجة العدوى البكتيرية أو الفيروسية الخطيرة.
  • حساسية الجلد الشديدة تجاه الضوء.
  • ظهور شعر خفيف في أماكن كثيرة ومتفرقة من الجسم.
  • ظهور الهالات السوداء مع خطر الإصابة بعتامة العين.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم، كما نكون قد تعرفنا على مجموعة من الطرق التي يمكن اتباعها لتخفيف أعراض الانسحاب من الكورتيزون.

اترك تعليقاً