لماذا سمي شهر محرم بهذا الاسم

لماذا سمي شهر محرم بهذا الاسم فمع اقتراب موعد رأس السنة الهجرية يتساءل الكثيرون عن اسم أول أشهر تلك السنة، وعن السبب في تسميته محرماً، وهو من الأشهر الفضيلة التي ارتبطت بشعائر دينية قديمة منها ما هو قبل الإسلام، ومنها ما يتعلق بأمور جرت في صدر الإسلام، فجعل الله ورسوله لهذا الميقات فضلاً كبيراً يجوز فيه الصيام والتعبد، ف هو ما سنعلمه في ، الذي سيوافيكم ب.

ما هو الشهر المحرم

إنّ المحرّم هو أول أشهر التقويم القمري “التقويم الهجري الإسلامي”، ويعتبر من أقدس الشهور في الإسلام بعد شهر بعد رمضان، وهو أحد الشهور الأربعة الحرم في السنة القمرية، رجب منفرداً ثم ذي القعدة وذي الحجة ومحرّم، قال تعالى في كتابه الحكيم: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}

لماذا سمي شهر محرم بهذا الاسم

سمّي شهر محرّم بهذا الاسم لكونه شهراً حرام في الشريعة الإسلامية، فقد حرمت فيه الكثير من الأمور كالقتال والصيد وغيرها؛ امتد التحريم  من قبل ظهور الإسلام إذ حَرّم فيه العرب القتال بعد مقتلةٍ عظيمة جرت في الجاهلية، وجعلوه شهراَ حراماً كما سَمّوه المحرّم، ضمه الإسلام فيما بعد للأشهر الحرم التي تتوقف خلالها الضغائن، وتقام الأسواق وتكثر المنافع بين الناس، ويمكن أن يلقى فيها المرء قاتل أبيه أو غريمه دون التصادم إجلالاً لحرمة هذا الشهر، لكن في الجاهلية كانت العرب تنسوه أي تؤخره، وهو ما نهانا عنه القرآن الكريم، قال تعالى: {إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}

لماذا سمي شهر محرم بهذا الاسم عند الشيعة

يتفق الشيعة والسنّة في السبب الجوهري لتسمية محرم بهذا الاسم، حيث تؤكد المصادر الشيعية أنّ الاسم أطلق على هذا الشهر في ظل حكم الجّد الخامس لرسول الله – عليه الصلاة والسلام – كلاب ابن مرّة خلال العام 412 ميلادي، بعد اجتماع العرب على تحريم القتال فيه، لكن شهر محرّم بالنسبة لهم يعني إقامة مجالس العزاء من أول أيامه حتى عاشوراء “يوم مقتل الحسين بن علي كّرم الله وجهه فبي واقعة كربلاء”، فينصب الشيعة مجالس العزاء لمواساة أهل بيت رسول الله في مصابهم وأحزانهم.

أسماء شهر محرم

تاريخيّاً مر شهر محرم بعدة تسميات قبل الوصول لاسمه الحالي، والحال نفسه لبقية الأشهر في التقويم القمري، فقد سمّوه بـ “ناتِق أو المُؤْتَمِر”؛ ففيه يجتمع العرب  في مؤتمرات بقصد التشاور فيما بيتهم لأمرٍ جلل يواجهونه أو طلبًا للنصيحة قبل الانخراط بحرب أو الإقلاع عنها، كما كان اسمه موجباً ضمن تقويم قوم ثمود.

احداث في شهر محرم

كان من أبرز أحداث ضهر محرم ما يلي:

نجاة نبي الله موسى من فرعون، وفلقه البحر في العاشر منه “عاشوراء”.

  • حبس النبي وأصحابه في شعب أبي طالب ليلة هلال محرم واستمر حبسهم ثلاثة أعوام.
  • مقتل الحسين بن علي كرم الله وجهه في أرض كربلاء في العاشر منه “عاشوراء”.
  • خروج النبي إلى خيبر في محرم من العام السابع للهجرة، وإرسال الدعوات لملوك العرب بعد الرجوع من الحديبية.
  • غزوة نجد وغزوة قرارة الكدر سنة 23 هـ.
  • وصول القائد خالد بن الوليد إلى الشام قادماً من العراق بعد حجه امتثالاً لأمر الخليفة أبي بكر سنة 13 هـ.
  • انطلاق معركة القادسية سنة 14 هـ.
  • مبايعة الخليفة الراشدي عثمان بن عفان سنة 24 هـ.
  • انسحاب جيش المسلمين من قرطبة بعد معركة العقاب سنة 609 هـ.
  • معركة المنصورة بين العرب والفرنجة سنة 648 هـ.

هكذا؛ وفي ظل اطلاعنا على أبرز وقائع شهر محرّم نختتم مقالنا، وهو بعنوان لماذا سمي شهر محرم بهذا الاسم، حيث اطلعنا على الآراء حول سبب التسمية، وعلى الأسماء القديمة لهذا الشهر,

اترك تعليقاً