كم تبلغ ثروة مروان تلودي

كم تبلغ ثروة مروان تلودي الذي لا يكاد يغيب اسمه إلا ليعود من جديد وينشط بشكلٍ أكثّف، حيث إنّ مروان تلودي اسماً تكرر وبشدة على مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص ضمن دول الخليج العربي، التي تعد الأنشط في عالم الانترنت عربياً، فمن يكون مروان تلودي هذا، وما السر الحقيقي القابع خلف شهرته، هو ما سوف يخبرنا به ، عبر تسليط الضوء على حقيقة أعماله بالعملات الرقمية، لنعلم ما إذا كان تلودي شخصاً نصاباً بالفعل أم لا؟.

من هو مروان تلودي ويكيبيديا

إنّ مروان تلودي يوتيوبر وناشط اجتماعي اشتهر بعبارة “مرحبا أنا مروان تلودي”، التي يستهل خلالها كافة فيديوهاته الخاصة، والتي يطل عبرها على متابعيه، يدّعي نروان تلودي أنّه كان موظفاً بائساً يضطر للاستيقاظ عند الساعة الخامسة صباحاً والتوجه لمقر وظيفته الذي يبعد عن مكان إقامته، وقد اقتصرت حياته خلال الخمسة أعوام الأولى من حياته مع الوظيفة على مجرد المعاناة دون أي تطور، ليكتشف أنّه لم يحقق أي شيء من أحلامه، ولم يحدث أي تغيير للأفضل، لذا فكر مليّاً وقرر البحث في الانترنت قبل الوصول للوظيفة الأمثل التي غيرت معالم حياته، ويسعى تلودي لتقديم محتوى عبر حساباته يؤكد خلاله أنّه يسعى لتدريب مستخدمي الإنترنت على طرق كسب المال.

مروان تلودي جنسيته

يتساءل الكثيرون من راد مواقع التواصل الاجتماعي حول جنسية مروان تلودي الحقيقية، التي لا زالت مجهولة حتى اللحظة، وقيل أنّه مغربي الجنسيّة، لكن الرأي الراجح أنّه سوداني بحسب لهجته، ولدى زيارة ملفه الشخصي على موقع linked in تبين أنه يقيم في المملكة المتحدة، لكن لم يتم التعرف على شهاداته العلمية، ويبدو أنه في العقد الرابع من عمره أو أكثر بقليل.

كم تبلغ ثروة مروان تلودي

يؤكد مروان تلودي أنّه كسب قرابة الـ 12 مليون دولار فقط خلال خمسة أعوام بحسب ادعائه في إعلانه المشهور، وكان مروان تلودي بدأ بالظهور في عالم الإنترنت منذ العام 2012، مقدماً النصائح للباحثين عن عمل في الانترنت، عبر إطلاق مشروعه الذي يبدأ بدوره إنتاجية رأسمالها الأولي 399 دولاراً، مؤكداً أنه حقق المكاسب ويريد متابعيه أن يكسبوا مثله، شارحاً  كيف تبدلت أحواله من الفقر إلى الثراء، فبات يرتدي من أفخم ماركات الألبسة ويقتني أجمل السيارات فضلاً الملايين من الدولارات التي كسبها، قبل أن يقوم باستعمال أسلوب الإغراق بنشر إعلانه الشخصي، مستهدفاً فئة الحالمين بالغنى السريع.

مروان تلودي البيتكوين

بات اسم مروان تلودي من الأسماء المزعجة لأهالي الخليج العربي، خصوصاً بعد تفاقم نشاطه بعالم العملات الرقمية “بيتكوين” ووصوله لفئة الأطفال من مستخدمي الألعاب الإلكترونية، وقد ظهر تلودي في البداية كمؤسس لشركة مروان تلودي المتحدة، ثم اشتهر بعبارته المعتادة سالفة الذكر، ثم غزا المواقع الإلكترونية العربية عبر طرحه هاشتاغات مختلفة عن الثراء السريع، ما دفع متابعيه للبحث عن منشوراته وعن أسباب نجاحه، فيدعي الأخير الثراء في سبيل استقطاب زبائن جدد لمشروعه الخاص، وتؤكد المواقع الإلكترونية أنه يظهر بعدة أسماء منها يزيد وياسر من غير مروان.

مروان تلودي نصاب

وقع الكثير من رواد مواقع التواصل ضحيةً لإعلان تلودي، بعدما اكتشفوا أنهم خسروا أموالاً لقاء الحصول على دورة كسب المال بالعمل على الإنترنت، تضمن الدورة دروساً من نوع خاص على الاشتراك بشبكتي تويتر وفيسبوك وطرق الدفع إلكترونياً، وهي من المفاهيم والخطوات المتاحة بالمجان، فكان هؤلاء كم اشترى السمك قبل وقوعه في الشبكة، واصفين تلودي بالقيام بعمليات الاحتيال والنصب لتحقيق مكاسب بطرق غير شرعية.

هكذا؛ ومع اطلاعنا على أساليب تلودي التي وصفت بالاحتيالية نختتم مقالنا، وهو بعنوان كم تبلغ ثروة مروان تلودي، حيث تعرفنا عبر فقراته على شخصية مروان وجنسيته الحقيقية، وأهم نشاطاته في عالم بعالم العملات الرقمية.

اترك تعليقاً