اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي

اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي، والذي يُعتبر واحد من أهم المقدسات التاريخية في العالم، حيث أن المسجد الأقصى من المساجد التي لديها مكانة عظيمة في الإسلام فهو مسرى الرسول الكريم محمد – صلى الله عليه وسلم -، وقد يعتبر أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وكما ورد ذكره في القرآن الكريم فالمسجد الأقصى من أهم المساجد عند الأمة الإسلامية، وعبر سنتعرف إلى ، كما سنتعرف إلى اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي.

نبذة عن المسجد الاقصى

يُعد المسجد الأقصى إحدى أهم المساجد في العالم وأكبرها من حيث المساحة، فقد تبلغ مساحته 144.000 متر مربع، كما يعتبر أولى القبلتين الشريفتين في الدين الإسلامي، وقد يحتوي المسجد الأقصى على كل من المسجد القبلي وقبة الصخرة ومصلى باب الرحمة والمصلى المرواني وبالإضافة لذلك، فهو يحتوي على مئتي معلم، وكما يعتبر أحد المساجد الثلاثة التي يشد المسلمين إليها الرحال وهو المسجد الذي أسرى فيه الرسول محمد “صلى الله عليه وسلم” في رحلة الإسراء والمعراج، وبرغم المكانة العظيمة التي يتمتع بها المسجد الأقصى، إلا أنه يتعرض لمحاولة طمس شديدة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، فهم يحاولون طمسه وإخفاء معالمه وهدمها.

اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي

برغم أن المسجد الأقصى لديه أهمية كبيرة، وقد يعتبر من المساجد المقدسة عند المسلمين، إلا أن الكثيرين لا يعرفون موقعه الحقيقي، حتى إنهم يعتقدون أن القبة الذهبية هي المسجد الأقصى، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ بحيث أن موقع المسجد الأقصى الحقيقي هو:

  • الإجابة: إن المسجد الأقصى يقع داخل البلدة القديمة فوق هضبة موريا في مدينة القدس في فلسطين المحتلة.

متى بنى المسجد الأقصى

إن التاريخ الحقيقي لبناء المسجد الأقصى غير معروف حتى الآن، ولكن هناك العديد من الروايات التي تشير إلى أن المسجد الأقصى كان قد بُني بعد الكعبة المشرفة بأربعين سنة، والجدير بالذكر أن المسجد الأقصى يعتبر من أقدم المساجد على وجه الأرض فهو من المقدسات الإسلامية التي مر على بنائها آلاف السنين، وقد واكب العديد من الأبناء وهم النبي إبراهيم وابنه إسماعيل وإسحاق -عليهم السلام- كذلك النبي يعقوب وابنه يوسف -عليهم السلام- والنبي محمد – صلى الله عليه وسلم -.

من الذي بنى المسجد الأقصى

إن الذي بنى المسجد الأقصى غير معروف، فلم يرد نص قرآني أو حديث شريف يثبت أول من بنى المسجد الأقصى لذلك فقد كثرت أقاويل العلماء حول ذلك، فالبعض أجمع على أن الملائكة هم الذين قاموا ببناء المسجد الأقصى، وآخرون قالوا أن آدم -عليه السلام- هو من قام بناه، وقد قال البعض أن أبناء سيدنا آدم – عليه السلام – هم الذين قاموا ببناه، والجدير بالذكر أن المسجد الأقصى قد تم إعادة بنائه من قبل بعض الأنبياء ومنهم النبي إبراهيم وأبناؤه إسحاق ويعقوب عليه السلام، وكذلك قام ببنائه النبي سليمان – عليه السلام -.

مكانة المسجد الأقصى في الإسلام

يتمتع المسجد الأقصى بمكانة كبيرة في الدين الإسلامي، فقد يعتبر من أكثر المقدسات الإسلامية أهمية بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي، فقد حدثت عليه العديد من الأحداث العظيمة، وفيما يأتي سنعرض أهم الأمور التي جعلت من المسجد الأقصى لديه هذه الأهمية والمكانة العظيمة:

  • إن المسجد الأقصى يتواجد في أرض فلسطين، والتي تعتبر أرضاً للديانات ومزار للأنبياء وأماكن بعثتهم وموطنهم.
  • إن المسجد الأقصى يعتبر قبلة الأنبياء الأولى كما يعتبر القبلة الأولى للمسلمين في أول الدعوة الإسلامية.
  • إن المسجد الأقصى حدثت عليه حادثة الإسراء والمعرج، حيث سرى منه الرسل – صلى الله عليه وسلم – وعرج إلى السماء السابعة.
  • إن الرسول – صلى الله عليه وسلم – صلى في الأنبياء في المسجد الأقصى في رحلة الإسراء والمعراج.
  • إن المسجد الأقصى من المساجد المباركة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، حيث قال تعالى: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”.

اعتقادات خاطئة عن المسجد الأقصى

هناك العديد من الاعتقادات الخاطئة حول المسجد الأقصى وأهمها أن الكثيرين يعتقدون أن المسجد الأقصى هو المصلى القبلي الذي يقع جنوب قبة الصخرة، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ جاء نتيجة قيام الاحتلال الإسرائيلي بطمس معالم المسجد الأقصى، والصحيح هو أن المسجد الأقصى هو الاسم الذي يطلق على كل ما هو متواجد من معالم داخل محيط وسور المسجد فهو يشتمل على كل من قبة الصخرة والمصلى المرواني والجامع القبلي وباب الأروقة والمصطاب والقباب وأسبلة الماء والحدائق وغيرها الكثير من المعالم.

وختاماً لمقالنا، نكون قد تحدثنا حول المسجد الأقصى، كما تعرفنا إلى اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي، وبالإضافة إلى ذلك تحدثنا حول تاريخ بناء المسجد الأقصى وحول مكانته في الدين الإسلامي كما تحدثنا حول الاعتقادات الخاطئة المتواردة عن المسجد الأقصى المبارك.

اترك تعليقاً